أهلا بك زائرنا الكريم
إذا أردت التسجيل بمنتدانا الجميل اضغط هنا
فأنت ستشرفنا وستجد ما يسعدك بإذن الله



 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولتسجيل دخول الاعضاء
أهلا بك من جديد يا زائر آخر زيارة لك كانت في
آخر عضو مسجل معن الخليفاوي فمرحبا به
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» احمد بن الحسن اليماني (لقيط)
من طرف معن الخليفاوي السبت مايو 31, 2014 12:56 pm

» السيد الصرخي الحسني ... وتبيان سوء أدرة المسؤولين في البلاد
من طرف معن الخليفاوي الأربعاء نوفمبر 20, 2013 8:08 am

» السيد الصرخي في محرم
من طرف معن الخليفاوي السبت نوفمبر 16, 2013 11:34 am

» الثورة الحسينبة والدولة المهدوية
من طرف معن الخليفاوي الأحد نوفمبر 03, 2013 9:04 am

» صلاة الجمعة في كربلاء المقدسة قرب براني السيد الصرخي
من طرف معن الخليفاوي السبت أكتوبر 19, 2013 12:36 pm

» السيد الصرخي ...لانعترض على حرية الفكر بل نعترض على توظيفه لأرقة الدماء
من طرف معن الخليفاوي الأحد أكتوبر 13, 2013 2:36 pm

» السيد الصرخي الحسني الثمرة الحقيقية لمدرسة محمد باقر الصدر
من طرف معن الخليفاوي الإثنين أكتوبر 07, 2013 12:34 pm

» الصرخي الحسني ... يوجه تحية اجلال واكرام للمعلمين والمدرسين
من طرف معن الخليفاوي الإثنين سبتمبر 30, 2013 2:18 pm

» الخطاب التغييري.... تأملات في منهج المصلح
من طرف معن الخليفاوي الأحد سبتمبر 29, 2013 1:30 pm

» الجانب العلمي والعملي المشترك بين الشهيد الصدر والسيد الصرخي الحسني
من طرف معن الخليفاوي الأربعاء سبتمبر 25, 2013 1:29 pm


شاطر | 
 

 قصة جميلة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
همسات الفردوس
عضو نشيط
عضو نشيط


الجنس : انثى
عدد المشاركات : 36
عدد المواضيع : 67
تاريخ التسجيل : 12/03/2011

مُساهمةموضوع: قصة جميلة    الجمعة مارس 25, 2011 7:48 am




يقول صاحب القصة، وهو من أهل المدينة النبوية: أنا شاب في السابعة والثلاثين من عمري، متزوج، ولي أولاد. ارتكبتُ كل ما حرم الله من الموبقات. أما الصلاة فكنت لا أؤديها مع الجماعة إلا في المناسبات فقط مجاملة للآخرين، والسبب أني كنت أصاحب الأشرار والمشعوذين، فكان الشيطان ملازماً لي في أكثر الأوقات.

كان لي ولد في السابعة من عمره، اسمه مروان، أصم أبكم، لكنه كان قد رضع الإيمان من ثدي أمه المؤمنة.

كنت ذات ليلة أنا و ابني مروان في البيت، كنت أخطط ماذا سأفعل أنا والأصحاب، وأين سنذهب. كان الوقت بعد صلاة المغرب، فإذا ابني مروان يكلمني (بالإشارات المفهومة بيني وبينه) ويشير لي: لماذا يا أبتِ لا تصلي؟! ثم أخذ يرفع يده إلى السماء، ويهددني بأن الله يراك. وكان ابني في بعض الأحيان يراني وأنا أفعل بعض المنكرات، فتعجبتُ من قوله. وأخذ ابني يبكي أمامي، فأخذته إلى جانبي لكنه هرب مني، وبعد فترة قصيرة ذهب إلى صنبور الماء وتوضأ، وكان لا يحسن الوضوء لكنه تعلم ذلك من أمه التي كانت تنصحني كثيراً ولكن دون فائدة، وكانت من حفظة كتاب الله. ثم دخل عليّ ابني الأصم الأبكم، وأشار إليّ أن انتظر قليلاً…فإذا به يصلي أمامي، ثم قام بعد ذلك و أحضر المصحف الشريف ووضعه أمامه وفتحه مباشرة دون أن يقلب الأوراق، ووضع إصبعه على هذه الآية من سورة مريم: { يا أبت إني أخاف أن يمسَّـك عذاب من الرحمن فتكون للشيطان وليّــاً}

ثم أجهش بالبكاء، وبكيت معه طويلاً، فقام ومسح الدمع من عيني، ثم قبل رأسي ويدي، وقال لي بالإشارة المتبادلة بيني وبينه ما معناه: صلِّ يا والدي قبل أن توضع في التراب، وتكون رهين العذاب...و كنت – و الله العظيم – في دهشة وخوف لا يعلمه إلا الله، فقمت على الفور بإضاءة أنوار البيت جميعها، وكان ابني مروان يلاحقني من غرفة إلى غرفة، وينظر إليّ باستغراب، وقال لي: دع الأنوار، وهيا إلى المسجد الكبير – ويقصد الحرم النبوي الشريف – فقلت له: بل نذهب إلى المسجد المجاور لمنزلنا. فأبى إلا الحرم النبوي الشريف، فأخذته إلى هناك، وأنا في خوف شديد، وكانت نظراته لا تفارقني البته...

ودخلنا الروضة الشريفة، وكانت مليئة بالناس، وأقيم لصلاة العشاء، وإذا بإمام الحرم يقرأ من قول الله تعالى: { يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا } [النور:21]




فلم أتمالك نفسي من البكاء، و مروان بجانبي يبكي لبكائي، وفي أثناء الصلاة أخرج مروان من جيبه منديلاً ومسح به دموعي، وبعد انتهاء الصلاة ظللتُ أبكي وهو يمسح دموعي، حتى أنني جلست في الحرم مدة ساعة كاملة، حتى قال لي ابني مروان: خلاص يا أبي، لا تخف....فقد خاف علي من شدة البكاء .

وعدنا إلى المنزل، فكانت هذه الليلة من أعظم الليالي عندي، إذ ولدتُ فيها من جديد. وحضرتْ زوجتي، وحضر أولادي، فأخذوا يبكون جميعاً وهم لا يعلمون شيئاً مما حدث، فقال لهم مروان: أبي صلى في الحرم. ففرحتْ زوجتي بهذا الخبر إذ هو ثمرة تربيتها الحسنة، وقصصتُ عليها ما جرى بيني وبين مروان، وقلتُ لها: أسألك بالله، هل أنت أوعزتِ له أن يفتح المصحف على تلك الآية؟ فأقسمتْ بالله ثلاثاً أنها ما فعلتْ. ثم قالت لي: احمد الله على هذه الهداية. وكانت تلك الليلة من أروع الليالي. وأنا الآن – ولله الحمد – لا تفوتني صلاة الجماعة في المسجد، وقد هجرت رفقاء السوء جميعاً، وذقت طعم الإيمان...فلو رأيتَني لعرفتَ ذلك من وجهي . كما أصبحتُ أعيش في سعادة غامرة وحب وتفاهم مع زوجتي وأولادي وخاصة ابني مروان الأصم الأبكم الذي أحببته كثيراً ، كيف لا وقد كانت هدايتي على يديه .

[color=green]
فيا اخواني واخواتي كل الناس تستطيع ان تكون سببا في هداية شخص ما فلا تقل انني لست بهذا القدر ؛ لا فهذا غير صحيح كل الناس تستطيع ان تكون داعية في مجالها
ولا تحقرن من المعروف شيئا فربما تكون البسمة سببا في هداية شخصا ما ووانت لا تدري


منقوووول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MaLaK
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى


الجنس : انثى
عدد المشاركات : 265
عدد المواضيع : 420
تاريخ التسجيل : 28/02/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: قصة جميلة    الجمعة مارس 25, 2011 8:10 am

السلام عليكم
قصة تقشعر لها الأبدان صدقاً أنها قصة معبرة ورائعة
وهنا نتعلم من أن الأبن السبع سنوات قام بهداية أبه فعلينا جميعاَ أن نستلك طريق الصواب والهداية لنهدي جميع الناس للطريق الصحيح التي يحبها الله ورسوله
بارك الله فيكي غاليتي همسات الفردوس للموضوع المعبر
جعله الله بميزان حسناتكِ يوم القيامة
دمتِ بحفظ الله تعالى
أختكـ
::ملاكـ//



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malakalm7ba.forumhe.com
mounira
عضو فضي
عضو فضي


الجنس : انثى
عدد المشاركات : 55
عدد المواضيع : 113
تاريخ التسجيل : 23/03/2011
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: قصة جميلة    الجمعة مارس 25, 2011 9:39 am

قصة غاية من الروعة شكرا الك و ان شاء الله كل من يراها يقوم اوام و يصلي و يحمد ربي على ما هداه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malakalm7ba.forumhe.com/
mounira
عضو فضي
عضو فضي


الجنس : انثى
عدد المشاركات : 55
عدد المواضيع : 113
تاريخ التسجيل : 23/03/2011
العمر : 19

مُساهمةموضوع: رد: قصة جميلة    الجمعة مارس 25, 2011 10:04 am

السيدة موزة
يحكى أنه اجتمع ذات مساء على طاولة السلطان الكبيرة ... و في صحن زجاجي جميل كل من التفاحة و البرتقالة و الموزة و الرمانة.
كانت الرمانة كبيرة الحجم فتضايقت الموزة و قالت :
_ ابتعدي عني أيتها الغليظة أنت تضايقينني .
احمر وجه الرمانة خجلا ... و قالت :
_ عفوا موزة أنا لم أقصد ازعاجك و لكن كان عليكي أن تنبهينني بطريقة لبقة
_ من أنت حتى أنبهك ثم كيف تناديني باسمي دون أن تسبقيه بكلمة سيدة .
_ و لماذا كلمة سيدة هذه . كلنا فواكه فلماذا تتعالين علينا
ضحكت الموزة حتى كادت تتدحرج و تسقط من الصحن و بعد أن هدأت قالت :
_ أولا أنا طرية و طعمي حلو فالأطفال الذين لم تبزغ أسنانهم يمضغونني بسهولة .
ثانيا تقشيري سهل و لا بذور لي فهل عرفت لماذا يجب أن تناديني بالسيدة موزة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://malakalm7ba.forumhe.com/
soso
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد المشاركات : 45
عدد المواضيع : 47
تاريخ التسجيل : 04/03/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصة جميلة    الجمعة مارس 25, 2011 1:31 pm

السلام عليكم
فغلا انو قصة معبرة
شكرا الك اختي همسات الفردوس
بوركتِ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة جميلة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ملاك المحبة الإسلامية :: ملاك المحبة للإسلاميات-
انتقل الى: